مسلسل تشرنوبل Chernobyl



مسلسل تشرنوبل Chernobyl

مسلسل تشرنوبل Chernobyl







تشرنوبل
: بالإنجليزية ( Chernobyl) هو مسلسل دراما تاريخية قصير مكون من خمس حلقات، قام بكتابته كريج مازن. تم انتاج المسلسل بشراكة بين شبكة hbo الأمريكية وشبكة sky البريطانية، عرض المسلسل لأول مرة في 6 مايو 2019. تدور أحداثه حول كارثة تشيرنوبيل النووية التي وقعت في الجمهورية الاشتراكية السوفيتية الأوكرانية في أبريل 1986 وجهود التنظيف غير المسبوقة التي تلت ذلك. 

 

  •  النوع : دراما تاريخية .
  • صناعة : كريج مازن .
  • تأليف : كريج مازن .
  • إخراج : يوهان رينك .
  • سيناريو :  كريج مازن  
  • بطولة : جاريد هاريس ، ستيلان سكارسغارد ،  إميلي واتسون .
  • مؤلف موسيقى البرنامج  : Hildur Guðnadóttir
  • البلد : الولايات المتحدة .
  • لغة العمل  : إنكليزية .
  • عدد المواسم  1   
  • عدد الحلقات5   و البث مستمر
  • الإنتاج
  • المنتج المنفذ     كريج مازن
  • كارولين ستراوس
  • جين فيذرستون
  • المحرر     جنكس جودفري
  • مواقع التصوير     ليتوانيا
  • الإخراج السينمائي     Jakob Ihre
  • مدير التصوير     جاكوب هير  تعديل قيمة خاصية مدير التصوير (P344) في ويكي بيانات
  • مدة العرض     60–72 دقيقة
  • شركة الإنتاج  : The Might Mint
      ،    Sister Pictures
  • القناة    إتش بي أو (US) ،    سكاي أتلانتك (UK)
  • بث لأول مرة في  6 مايو  2019

لمشاهدة الحلقات :====> تشرنوبل


مقطع قصير يصف المسلسل :
 

 

 

 القصة الواقعية للمسلسل :
كارثة تشيرنوبل : هي حادثة نووية إشعاعية كارثية وقعت في المفاعل رقم 4 من محطة تشيرنوبل للطاقة النووية . في يوم السبت 26 أبريل من عام 1986، قرب مدينة بريبيات في شمال أوكرانيا السوفيتية ، وتعد أكبر كارثة نووية شهدها العالم. حدثت عندما كان ما يقرب من 200 موظف يعملون في مفاعل الطاقة النووي (1،2،3) بينما كان يتم إجراء عملية محاكاة وتجربة في الوحدة الرابعة التي وقع فيها الانفجار. كما ساهم عامل بنية المفاعل في الانفجار حيث أن التحكم في العملية النووية كان يتم بأعمدة من الجرافيت.

في حين أن رئيس الفريق انتبه إلى الخطر وحاول إغلاق المفاعل مما يجعل أعمدة الجرافيت تنزل في قلب المفاعل وتبطئ من سرعة التفاعل النووي وتخفض الحرارة، إلا أن هذه الطريقة جعلت الحرارة تزداد لوهلة قبل أن تشرع في الانخفاض. وبما أن المولد كان غير مستقر والدورة الحرارية مشوشة من آثار الاختبار، كان هذا هو العامل الذي أدى إلى اعوجاج أعمدة الجرافيت وعدم إمكانية إسقاطها في قلب المفاعل وجعل الحرارة ترتفع بشكل كبير وتشعل بعض الغازات المتسربة وتتسبب في الانفجار. نتج الخلل عن تراكم أخطاء بشرية وقلة خبرة مهندسين شبان قاموا بالمناوبة تلك الليلة. وأدى ذلك إلى حدوث اضطراب في إمدادات الطاقة في جمهورية أوكرانيا السوفيتية، كما أدى إلى إغلاق المصانع وتعطل المزارع وبلغت الخسائر المادية ماقيمته أكثر من ثلاثة مليارات دولار أمريكي. وقد لقي 36 شخصا مصرعهم وأصيب أكثر من 2000 شخص.

وعقب الانفجار أعلنت السلطات في أوكرانيا أن منطقة تشرنوبل "منطقة منكوبة" والتي تشمل مدينة بربيات التي أنشأت عام 1970 لإقامة العاملين في المفاعل وتم إجلاء أكثر من 100 ألف شخص من المناطق المحيطة بالمفاعل. وبعد حدوث الانفجار بدأت عمليات دفن وتغليف المفاعل بالخرسانة المسلحة لمنع تسرب الإشعاع الناجم عنه والذي أدى إلى وفاة عدد كبير في السنوات اللاحقة متأثرين بالإشعاع وخاصة أمراض سرطان الغدة الدرقية. إلا أنه في الأعوام الأخيرة لوحظ تشقق في الغلاف الخرساني لذلك هناك دراسات لعمل غلاف جديد أكثر سماكة وأفضل عزلاً. وربما كان قيام الاتحاد السوفييتي بالإعلان عن حدوث هذا الانفجار على أراضيه، ثم طلب المعونة من دول العالم، أحد مظاهر التغيير في سياسة الدولة الذي كان تتزعم الكتلة الشيوعية والتي كان لا يكشف عن مثل تلك الأحداث فيها أبداً.

 

 

 

جديد قسم : منوعات

التعليقات
0 التعليقات

إرسال تعليق