-->

تحميل رواية اكتشفت زوجى فى الاتوبيس pdf


تحميل رواية اكتشفت زوجى فى الاتوبيس pdf
تحميل رواية اكتشفت زوجى فى الاتوبيس pdf





تحميل الرواية إضغط هنا ==> اكتشفت زوجي في الأوتوبيس

وصف للرواية : 

  • ابتسمت وهي تخفى وجهها خجلاً وفرحاً به ، مشاعركثيرة متداخله بين حمد الله وشكره على نعمه وبين مشاعر الحب الحقيقية التى تشعر بها معه ، فها هى قد تذوقت الحب الحقيقى " الحب الحلال " التى كانت تبحث عنه وتنتظره بلا تعجل أو ملل هو قد أتى يحث الخطى نحوها ويلتهم المسافات إلتهاماً ، فلم العجلة أيتها الفتيات النصيب قادم إليكى فى كل الأحوال وإن كنتى فى حجر وإن كنتى فى برج عالى زوجك عند الله هو زوجك مهما حدث وانتى زوجته مهما حدث فلا تتعجلى ولا تطيعى عمرك هدراً تحلمى فيه برجل بل إهتمى بشخصيتك ومستقبلك .

  • إقتباس من الرواية :
لم العجلة والنصيب آتي لا محالة لم ننشغل كالفتيات بصنع تمثالا وهميا لحب رجل بينما ننسي صنع أنفسنا لنكون حلم كل رجل




مجموعة من تعليقات القراء :

1 -
  • رواية اكتشفت زوجي في الأتوبيس ، هيفوتكم كتير لو مقرأتوهاش .
  1. ممتعة طبعا ، فيها شخصيات بنات واقعية ممكن تلاقي نفسك واحده منهم هتفيدك جداااا علي الأقل هتعرفك الشباب بيفكروا ازاي في البنات فعلا هتغيري حاجات كتير لو كنتي غفلتي عنها قبل كدا العنوان ملهوش علاقه اوي باللي جوه يعني ماتستتفهاش .
  2. من الكتب القليلة التي ندمت على قراءتها .. كل عناصر العمل تستحق لقب الأسوأ، بداية من اللغة الركيكة والحبكة المستهلكة وتسلسل الأحداث البطئ والنهاية المتوقعة، إضافة إلى التطويل والمط غير المبرر طوال أحداث العمل .
2 -
  • أنا بحب ف روايات مشاعر غالية أكتر من حاجة :

أولاً : روايتها واقعية جداً فعُمرك ما تحس أنك بتقرأ لأنك بتحس أنك عايش الأحداث .
ثانياً : روايتها فيها رسالة مش كتابة لمجرد الكتابة ومش رومانسي ووقت حلو تقضيه مع الرواية وبس  ، لا  كل رواية بتسيب جواك حاجة وبتغير فيك وف تفكيرك حاجة .
حبيت شخصية حياء وأدهم جداً , وبرغم كل شىء تعاطفت مع مني برغم أنها مش ضحية الظروف ولا حاجة لأن حياء كانت عايشة نفس ظروفها تقريباً .
برغم كل محاولات سامح الا أنى كنت بتمني أن حياء تفضل ع موقفها , وخفت بقى "مشاعر غالية" تعمل زى الأفلام العربي ويتجوزوا , لأني كنت حاسة أن واحد بشخصية سامح ميستاهلش واحدة بشخصية حياء والأحداث أكدت ده , ده غير أن ندمه مكنش للتوبة ده كان بس لمجرد أنه أكتشف الزوجة الصالحة ومحبش يضيعها من أيده !
وكعادة "مشاعر غالية" إسم الرواية مالوش علاقة بأحداثها أوى وده بردو تقريباً كان ف رواية "أغتصاب ولكن تحت سقف واحد" يوحي وكأن الأحداث كلها عن العنوان , في حين أن العنوان ما هو الا مشهد واحد من الرواية O_o
القصة والأحداث كانت حلوة , لكن أسلوب الرواية حسيته ركيك شويه يمكن لأنها كانت بتعرضها بعفوية على أنها واقعية وكدا , لكن بردو محسيتش أنها رواية بالمعنى الحرفي للكلمة , زى ما تكون دردشة أو واحدة بتحكي موقف وخلاص 
وده أعتراضى الوحيد ف الرواية !

جديد قسم : كتب وروايات

التعليقات
0 التعليقات

إرسال تعليق