-->

مسلسل الندم


إقرأ ، إبحث ، تثقف




مسلسل الندم :

  •  سوري درامي عُرض في رمضان 2016، تدور أحداثه حول قصة كاتب تلفزيوني في الأربعين من عمره يُدعى عروة، حيث يبدأ حكايته بليلة سقوط تمثال بغداد، ليستعرض من خلالها أحداث تاريخية ومنعطفات سياسية منذ عام 2003 وحتى الآن.



شاهد المسلسل من هنا : مسلسل الندم 
فضلا و ليس أمرا اشترك في قناتنا من هنا : إقرأ ، إبحث ، تثقف  

القصة : 

  • يبدأ  تاجر اللحوم إبراهيم الغول (سلوم حداد) مسيرته من الصفر، ويبني نفسه بنفسه، ليتحوّل إلى صاحب مجموعة تجاريّة كبيرة، أوكل مهمّة إدارتها لابنه سهيل (أحمد الأحمد)، لكنّه يترك كل شيءٍ وراءه ويقرر الرحيل، بسبب معاملة أبيه القاسية، وغِيرته من أخيه الأصغر عروة (محمود نصر) الذي يعتبره مدللًا على حسابه.

  • هكذا يتولى الابن الأكبر عبدو (باسم ياخور) إدارة استثمارات العائلة، وتنميتها، بمنطقٍ معاصر، يسخّره لصالح أطماعه في السلطة والنفوذ، ويصبح "غولًا" حقيقيًّا، لا حدود لشراهته، دون أن يعير اهتماما لأي اعتبار إنساني، ويكون ذلك طريقه لعضوية البرلمان.

  • بينما يبتعد بطل المسلسل عروة عن عالم المال والأعمال والسلطة ويكتفي بالكتابة ويمر بعدة مواقف ويتزوج عدة مرات خاصة بعد موت زوجته الأولى هناء في شبابها . يعتمد المسلسل اسلوب العرض بين فترتين إحداهما ما قبل الحرب الأهلية السورية حيث تبدأ كل الحكايات والتي يعرضها كلقطات ملونة .. والأخرى خلال الحرب والتي تظهر فيها نهايات ومصير كل شخص من تلك العائلة ومن حولهم والتي تعرض بالأبيض والأسود تعبيرا عن حالة الحزن . ويحاول المسلسل تسليط الضوء على حالة الشعب السوري خلال الحرب وما تعرض له من مآسي وصعوبة الحياة في سوريا والمصاعب التي يواجهها المواطنون هناك .



النص الإجتماعي القوي للكاتب حسن سامي يوسف، لما له أعمال تلفزيونية كثيرة ومشهورة، إلى جانب القصة والإخراج فهنالك الأداء الرائع والمُتمكّن من نجوم وأبطال المسلسل السوريين وأهمهم : 

- سلوم حداد. سمر سامي. باسم ياخور. أيمن رضا. أحمد الأحمد. هيا مرعشلي. محمود نصر. دانا مارديني. جفرا يونس. 

ولا ننسى براعة كاميرة المخرج المُبدع الليث حجو الذي عوّد جمهوره وأتحفهم بأعمال سورية واقعية ذات حرفيّة عاليّة في الصورة الجميلة، بطريقة الفلاش باك التي استخدمها في المسلسل لعرض الأحداث التي تجمع بين حقبتين من الزمن مختلفتين، وملائمة النص بين الحقبتين،كانت غير مُمّلة، وشدّت انتباه المشاهدين له، فهو ليس فقط عمل درامي بل يُصنّف وثائقي لأنه قدّم  تناقضات وتحولات المجتمع السوري.

جديد قسم : منوعات

التعليقات
0 التعليقات

إرسال تعليق